جمعية الأمل للمتبرعين بالدم بأكَاديرتنصب خيمة في شهررمضان لجمع أكياس من الدم لفائدة الجرحى والمرضى بالمستشفيات | Agadir site, Maroc - agadir petites annonces gratuites, immobilier, offres d’emploi, auto moto, electromenagers, multimedia, étudiant, offres des professionnels, actualités d’agadir, vidéos, publicité, gratuit
nav-left cat-right
cat-right

جمعية الأمل للمتبرعين بالدم بأكَاديرتنصب خيمة في شهررمضان لجمع أكياس من الدم لفائدة الجرحى والمرضى بالمستشفيات

جمعية الأمل للمتبرعين بالدم بأكَاديرتنصب خيمة في شهررمضان لجمع أكياس من الدم لفائدة الجرحى والمرضى بالمستشفيات.

جمعية الأمل للمتبرعين بالدم بأكَاديرتنصب خيمة في شهررمضان لجمع أكياس من الدم لفائدة الجرحى والمرضى بالمستشفيات.

كعادتها كل سنة،نصبت جمعية الأمل للمتبرعين بالدم بأكادير،خيمة بساحة أيت سوس لإستقبال المتبرعين والمتبرعات بالدم في شهررمضان من الساعة التاسعة ليلا إلى الثانية عشرة منه،وقد تستمرعملية التبرع إلى قبيل السحوركما حدث ببعض المناطق والأحياء خارج المدينة.

وقد أسفرت عملية التبرع بالدم التي ابتدأت من 17 يوليوز2012،عن جمع أكياس من الدم كل يوم،حيث بلغ مجموعها حوالي 577 كيسا من الدم إلى غاية يوم29 يوليوز2012،وهورقم مهم بالمقارنة مع السنة الماضية،ومن المنتظرأن يتضاعف هذا العدد مع نهاية شهررمضان المعظم.

هذا وعندما نرجع إلى أرشيف جمعية الأمل،نجد عملية التبرع بالدم في شهر رمضان في سنة 2010،قد ساهم فيها في ظرف 20 يوما حوالي 1300 متبرع ومتبرعة،و1700متربع ومتبرعة في سنة 2011،على امتداد 36 يوما مما يعني أن العملية في مجملها عرفت وتعرف إقبالا كبيرا من قبل المتبرعين الذين يستفيدون أيضا من تحليلات الدم بالمجان للكشف عن نوع الفصيلة وأمراض مثل السيدا والزهري ومرض الكبد( ب+ س).

وحسب رئيس المركزالجهوي لتحاقن الدم بمديرية الصحة بأكَاديرالدكتورعبدالله بلهاشمي،فالكميات المتبرع بها من الدم تخضع لتحليلات مختبرية لفرزالكمية السليمة من أي مرض عن تلك المصابة،حيث يتم التخلص من هذه الأخيرة،بينما تودع الكمية السليمة في بنك الدم لترسل إلى المستشفيات العمومية بهذه الجهة والمستشفى العسكري بالدشيرة الجهادية.

وأضاف أن عملية التبرع بالدعم تخضع لمعايير صارمة من قبل المركز الجهوي لتحاقن الدم الذي يتابع العملية بشكل يومي،حيث يشترط في المتبرع والمتبرعة ألا يتجاوزعمرهما 60 سنة ولايقل عن 18سنة،ولاينزل وزنهما عن 55 كيلوغراما وألا يكونا مصابين بمرض مزمن كمرض السكري والضغط الدموي.

كما أن المتبرعين يستفيدون بالمجان من بطاقة التبرع بالدم تسلم لهم بعد ثلاثة أيام من عملية التبرع وهي تحمل كافة التحليلات والبيانات والكشوفات المختبرية عن الدم،بما في ذلك نوع الفصيلة ونوعية المرض إن كان المتبرع مصابا بأي مرض من الأمراض المذكورة أعلاه.

ومن جانب آخر،أوضح رئيس جمعية الأمل للمتبرعين بالدم بأكَاديرحسن صوابني، بكون الجمعية تحدوها رغبة الوصول إلى 20 ألف متبرع،ولذلك كثفت من جهودها طوال السنة لتحقيق هذا الهدف من جهة وتوفيرالدم اللازم بالمركزالجهوي لتحاقن الدم من جهة ثانية لإيصاله إلى مجموعة من المؤسسسات الإستشفائية بالجهة بالإضافة إلى بنك الدم بأسا الزاكَ.

وأشارإلى أن الجمعية استطاعت أن توفرفي سنة 2011 وحدها لمستشفى الحسن الثاني بأكَادير8000 كيس دم لمختلف العلاجات و3500 كيس للمصحات و5000 كيس لمختلف أبناك الدم بالجهة،وهذا نتيجة تضاعف الحملات التحسيسية والتوعوية التي تقوم بها الجمعية داخل المدينة وخارجها حيث بلغت التبرعات في سنة2011،حوالي 17500متبرع ومتبرعة استفاد منها 7000 مريض ومريضة بمختلف المستشفيات والمصحات.


عبد اللطيف الكامل